ہâٍîہâٍîىàٍèçàِèےہًُèٍهêًٍَàہًٌٍîيîىèےہَنèٍءèîëîمèےءَُمàëٍهًèےآîهييîه نهëîأهيهٍèêàأهîمًàôèےأهîëîمèےأîٌَنàًٌٍâîؤîىؤًَمîهئًَيàëèٌٍèêà è رجببçîلًهٍàٍهëüٌٍâîبيîًٌٍàييûه ےçûêèبيôîًىàٍèêàبٌêٌٌٍَâîبٌٍîًèےتîىïü‏ٍهًûتَëèيàًèےتَëüًٍَàثهêٌèêîëîمèےثèٍهًàًٍَàثîمèêàجàًêهٍèيمجàٍهىàٍèêàجàّèيîًٌٍîهيèهجهنèِèيàجهيهنوىهيٍجهٍàëëû è رâàًêàجهُàيèêàجَçûêàحàٌهëهيèهخلًàçîâàيèهخًُàيà لهçîïàٌيîٌٍè وèçيèخًُàيà زًَنàدهنàمîمèêàدîëèٍèêàدًàâîدًèلîًîًٌٍîهيèهدًîمًàىىèًîâàيèهدًîèçâîنٌٍâîدًîىûّëهييîٌٍüدٌèُîëîمèےذàنèîذهمèëèےرâےçüرîِèîëîمèےرïîًٍرٍàينàًٍèçàِèےرًٍîèٍهëüٌٍâîزهُيîëîمèèزîًمîâëےزًَèçىشèçèêàشèçèîëîمèےشèëîٌîôèےشèيàيٌûصèىèےصîçےéٌٍâîضهييîîلًàçîâàيèه×هً÷هيèهفêîëîمèےفêîيîىهًٍèêàفêîيîىèêàفëهêًٍîيèêàقًèٌïَينهيêِèے

ثم عليك أن تعرف أيُها المسلم ما هي ضوابط الغيبة

×èٍàéٍه ٍàêوه:
  1. فهؤلاء الذين سميتهم رجال أمن يسطون على المسلم قهرا يريدون نفسه أوعرضه

قال النووي في الأذكار ص 304 : ( فهذه ستة أسباب ذكرها العلماء مما تباح بها الغيبة ما ذكرناه ، وأكثر هذه الأسباب مجمع على جواز الغيبة بها ) أها .

وقد نقله البسام في شرح بلوغ المرام ( 6/329 ) .

1 ـ التظلم .

2 ـ الاستعانة على تغيير المنكر .

3 ـ الاستفتاء .

4 ـ تحذير المسلمين من الاغترار بشخص .

5 ـ المجاهر بالفسق والبدعة .

6 ـ التعريف بالشخص كالأعمى والأعرج .

 

 

^ ^ ^ ^ ^

 


6 ـ موالاة اليهود والنصارى

 

قال تعالى : )لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(سورة المجادلة : (22) .

وقال تعالى : )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ(سورة المائدة : (51) .

وقال تعالى : )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ(سورة الممتحنة : (1) .

 

وهاهم أخي الموحد طواغيت زماننا قد والو اليهود والنصارى من كل وجه ، فجعلوهم أشقاء وأصدقاء لهم وأدخلوهم في ديارهم[323] وآكلوهم وشاربوهم وقربوهم من دون المؤمنين ، وسكَّنوهم في أفضل المساكن وأعطوهم من الأموال ما يُرضيهم وعظموهم وأكرموهم فماذا بقي من الموالاة[324] .

 

^ ^ ^ ^ ^


وجوب الكفر بالطاغوت

فبعد أن عرفت أصول طواغيت زماننا فعليك أن تكفر بهم ، فإن الله عز وجل قال )فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ(البقرة : (256) .

وإليك كلام العلماء ليتضح لك حقيقة الكفر بالطاغوت :

 

قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى : ( بل لا يصح دين الإسلام إلا بالبراءة من هؤلاء ـ أي الطواغيت المعبودون من دون الله ـ وتكفيرهم ، كما قال تعالى : )فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ(البقرة : (256))[325] .



وقال أيضاً مُبين الفرق بين الظلم الأكبر والأصغر: (وأين الظلم الذي إذا تكلم الإنسان بكلمة منه أو مدح الطواغيت أو جادل عنهم خرج من الإسلام ولو كان صائماً قائماً ؟ من الظلم الذي لا يُخرج من الإسلام بل إما أن يؤدي إلى صاحبه بالقصاص وإما أن يغفره الله فبين الموضعين فرق عظيم )[326].

وقال رحمه الله : ( اعلم رحمك الله تعالى أن أول ما فرض الله على ابن آدم الكفر بالطاغوت والإيمان بالله ، والدليل قوله تعالى : )وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ( سورة النحل : (36 ) )[327] .

وقال في كتاب التوحيد : ( المسألة السابعة : المسألة الكبيرة ، أن عبادة الله لا تحصل إلا بالكفر بالطاغوت )[328] .

وقال أيضاً في كتاب التوحيد : ( وهذا من أعظم ما يُبين معنى لا إله إلا الله ، فإنه لم يجعل التلفظ بها عاصماً للدم والمال ، بل ولا معرفة معناها ، بل لا يحرم ماله ودمه حتى يُضيف إلى ذلك الكفر بما يُعبد من دون الله ، فإن شك أو تردد لم يُحرم ماله ودمه ) .

وقال الشيخ سليمان بن عبد الله رحمه الله: ( لأن معنى التوحيد وشهادة أن لا إله إلا الله أن لا يُعبد إلا الله وأن لا يعتقد النفع والضر إلا في الله وأن يُكفر بما يُعبد من دون الله ويتبرأ منها ومن عابِديها )[329].

وقال الشيخ عبد الرحمن بن حسن رحمه الله: ( التوحيد : هو الكفر بكل طاغوت عبده العابدون من دون الله … والتوحيد هو أساس الإيمان الذي تصلح به جميع الأعمال وتفسد بعدمه )[330] .

وقال أيضاً : ( قال تعالى : )فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا(سورة البقرة : (256) ، فدلت الآية على أنه لا يكون العبد مستمسكاً بلا إله إلا الله إلا إذا كفر بالطاغوت، وهي العروة الوثقى التي لا انفصام لها، ومن لم يعتقد هذا فليس بمسلم ، لأنه لم يتمسك بلا إله إلا الله ، فتدبر واعتقد ما يُنجيك من عذاب الله وهو تحقيق معنى لا إله إلا الله نفياً وإثباتاً )[331] .

وقال الشيخ سليمان بن سحمان رحمه الله تعالى : ( فبيّن تعالى أن المُستمسك بالعروة الوثقى هو الذي يكفر بالطاغوت ، وقدم الكفر به على الإيمان بالله ، لأنه قد يدعي المدعي أنه يؤمن بالله وهو لا يجتنب الطاغوت وتكون دعواه كاذبة ، وقال تعالى : وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ( سورة النحل : (36 ) فأخبر أن جميع المرسلين قد بُعِثوا باجتناب الطاغوت ، فمن لم يجتنبه فهو مخالف لجميع المرسلين )[332] .

‡àمًَçêà...

 

صفة الكفر بالطاغوت :

قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى : ( ومعنى الكفر بالطاغوت أن تبرأ من كل ما يعتقد فيه غير الله ، من جني أو انسي أو شجر أو حجر أو غير ذلك ، وتشهد عليه بالكفر والضلال وتبغضه ولو كان أباك وأخاك ، فأما من قال أنا لا أعبد إلا الله ، وأنا لا أتعرض السادة والقباب على القبور وأمثال ذلك ، فهذا كاذب في قول لا إله إلا الله ولم يؤمن بالله ولم يكفر بالطاغوت )[333] .

وقال أيضاً رحمه الله : ( فأما صفة الكفر بالطاغوت : فأن تعتقد بطلان عبادة غير الله وتتركها وتبغضها وتُكفر أهلها وتُعاديهم ، وأما معنى الإيمان بالله فأن تعتقد أن الله هو الإله المعبود وحده دون ما سواه ، وتخلص جميع أنواع العبادة كلها لله ، وتنفيها عن كل معبود سواه ، وتُحب أهل الإخلاص وتواليهم وتبغض أهل الشرك وتُعاديهم .

وهذه : ملة إبراهيم التي سفه نفسه من رغب عنها ، وهذه : هي الأسوة التي أخبر الله بها في قوله : )إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ (سورة الممتحنة: (4)

)[334] .

وقال الشيخ سليمان بن سحمان : ( والمراد من اجتنابه ـ أي الطاغوت ـ هو بغضه وعداوته بالقلب وسبه وتقبيحه باللسان وإزالته باليد عند القدرة ومُفارقته ، فمن ادعى اجتناب الطاغوت ولم يفعل ذلك فما صدق )[335] .

وقال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :(فالله ، الله ، إخواني : تمسكوا بأصل دينكم ، أوله وآخره ، أُسهُ ورأسه، وهو : شهادة أن لا إله إلا الله ، واعرفوا معناها وأحبوا أهلها واجعلوهم إخوانكم ، ولو كانوا بعيدين .

واكفروا بالطواغيت وعادوهم وأبغضوا من أحبهم أو جادل عنهم أو لم يُكفرهم ، أو قال ما عليّ منهم ، أو قال ما كلفني الله بهم ، فقد كذب هذا على الله وافترى ، بل كلفه الله بهم ، وفرض عليه الكفر بهم والبراءة منهم ، ولو كانوا إخوانه وأولاده .

فالله ، الله ، تمسكوا بأصل دينكم لعلكم تلقون ربكم لا تشركون به شيئاً .

اللهم توفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين )[336] .

 

 

^ ^ ^ ^ ^


نداء …

 

نداء إلى سدنة الطواغيت من علماء السوء والدعاة المُضلين[337] .

نداء إلى من يجادل عن طواغيت العصر ..

نداء إلى من يحرسهم ويدافع عنهم ..

نداء لمن يقيم الشبه لهم..

نداء لمن يُرقع لهم ويتزلف ويتملق لهم..

نداء لمن طمس الله على بصيرته ..

أقول لكم اتقوا الله عز وجل وارجعوا إلى دينكم وتوحيدكم ، إلى متى هذه الغفلة ، إلى متى هذا التلاعب ، أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة .

 

يا علماء السوء ويا دُعاة التمييع ويا دعاة الضلالة يا ملبِّسون الحق بالباطل إن الله أخذ عليكم الميثاق ، قال تعالى : )وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ(سورة آل عمران : (187) .

وقال تعالى : )إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ( البقرة : (159).

وقال تعالى :)إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُولَـئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ(سورة البقرة : (174).

أيُها الضالون عن الطريق ، الذي لا يستطيع قول الحق والصدع بملة إبراهيم فلا يقُل الباطل ، ولا يتزلف لهم وهذا ليس من باب المصلحة بل من باب إبليس اللعين الذي أضلكم عن الطريق .

فإن كُنتم تُريدون الحق فاصدعوا بالملة وبينوا للناس التوحيد والبراءة من الطواغيت كما قال تعالى : )الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ(وسوف يتميز الصف ويتبين الفرقان بين أولياء الله وأولياء الشيطان ، فإن لم تستطيعوا فاعتزلوهم واتركوا مناصبهم ، ولا تقولوا الباطل ، هذان أمران أحلاهما مُرّ .

يا خطباء المساجد:اتقوا الله عز وجل ولا تلبسوا على العامة أمر دينهم إما بمدح وثناء لهؤلاء الطواغيت وهذا خطأ وضلال ، وإما بالدعاء لهم على أنهم أولياء أُمور مسلمين فهذا كذبٌ وبهتان ، فلو قلنا لكم اتركوا هذه الخطابة لقلتم لو تركناها لأتى أُناس مفسدين ، فإذاً قولوا كلمة الحق ولا تُضللوا الأمة فإنكم موقوفون أمام الله سبحانه ، بينوا للناس التوحيد الحقيقي بينوا أهمية الكفر بالطاغوت بينوا لهم ملة إبراهيم ، ورغبوهم في الجهاد والاستشهاد في سبيل الله .

واعلموا أن بسكوتكم عن الحق أنتم وعلمائكم قد لبستم على الأمة وضللتم الناس .

واقنتوا بقنوت النوازل فإن الأمة اليوم بأمس الحاجة فإنها تنحر في كل مكان ، وادعوا لاخوانكم المجاهدين الذين خذلهم أكثر الناس ، وادعوا على أعداء الملة ، واعلموا أنكم بدعائكم هذا قد أظهرتم شعيرة وسنةً محاربة اليوم من الطواغيت وسدنتهم ، وبدعائكم هذا قد أغضبتم الطُغاة .

^ ^ ^ ^ ^


الخاتمة

 

أخي المسلم ها أنا ذكرت لك أصول وأفعال هؤلاء الطواغيت هل بقي شي من التردد في تكفيرهم والبراءة منهم بعد الآن .

فلا تكن ممن يجادل عنهم فإن الله قال : )وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا(وقال سبحانه : )هَاأَنتُمْ هَـؤُلاء جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ(لا تكن ممن يتمعّر وجهه إذا سُبّوا وكُفِّروا ، فاعلم جيدا أنهم دخلوا في الكفر من عدة أبواب .

ولا تستنكر من يهجرك في الله إذا جادلت عنهم أو دافعت ، فان السلف هجروا صاحب المعصية فكيف بمن جادل عن طاغوت

قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله فيمن جادل عن طواغيت في زمنه قال ومن جادل عنهم او انكر على من كفرهم أو زعم أن فعلهم هذا لو كان باطلا فلا يخرجهم الى الكفر فأقل أحوال هذا المجادل أنه فاسق لايقبل خطه ولا شهادته ولايصلى خلفه انتهى0[338]

أسأل الله عز وجل أن ينصر التوحيد وأهله في كل مكان ، وأن يُهلك الطواغيت جميعاً ، وأن يرزقنا البراءة منهم ومن أنصارهم وممن جادل عنهم .

اللهم عليك بِهُبَلهم وصنمهم أمريكا ، اللهم دمرها وسلط عليها الزلازل والبراكين ، اللهم اجعلها عليهم سنين كسني يوسف يا رب العالمين .

اللهم فك أسرى إخواننا من سجون الطواغيت .

اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك مقبلين غير مدبرين عاجلاً غير آجل يا رب العالمين .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

 

 

كتبها

أبو عبد الرحمن الأثري

سلطان بن بجاد العتيبي

15/1/1423 هـ


 

الزِّنـــــــاد

في

وجوب الإعداد

 

)وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ (سورةالأنفال: (60) .

 

) وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَـكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ (سورة التوبة: (46) .
قال الشيخ المجاهد الهزبر أُسامة بن لادن الذي أغضب أمريكا وحلفائها وعملائها وصبيان عملائها وأذنابها ودعاة تعايشها ، عن أولئك الرجال الذين مرغو أنف أمريكا في التراب الذين باعوا أنفسهم رخيصةً لله عز وجل ، نسأل الله عز وجل أن يتقبلهم شهداء :

عندما تتحدث عن غزوتي نيويورك وواشنطن ، تتحدث عن أولئك الرجال الذين غيروا مجرى التاريخ ، وطهروا صفحات الأمة من رجس الحكام الخائنينوأتباعهمبغض النظر عن أسمائهم ومسمياتهم .

تتحدث عن رجال لا أقول أنهم حطموا برجي التجارة ومبنى وزارة الدفاع الأمريكية فقط ، فهذا أمر يسير ، ولكنهم حطموا هُبل العصر وحطموا قيم هبل العصر ، وظهر فرعون القرن على حقيقته البشعة ، لا فرق بينه وبين فرعون مصر إلا زيادةٌ في الكفر والكذب ، فها هو يقتل أطفالنا في فلسطين ، وفي أفغانستان ، وفي العراق ، وفي لبنان ، وفي كشمير وغيرها من بلاد الإسلام .

هؤلاء الرجال العظام جذروا الإيمان في قلوب المؤمنين وأكدوا عقيدة الولاء والبراء ونسفوا مُخططات الصليبيين وعملائهم من حكام المنطقة عبر عشرات السنين ، عبر الغزو الفكري لتمييع عقيدة الولاء والبراء .

وإن المقام لا يتسع لذكر هؤلاء الرجال بما هم أهله ، والقلم يعجز عن حصر محاسنهم ، ومحاسن آثار غزواتهم المباركة ، إلا أننا نحاول فما لا يدرك كله لا يترك جُله .

محمد عطا : قائد المجموعة من أرض الكنانه من مصر ، مدمر البرج الأول ، جدٌ وإجتهاد وصدق ، يحمل هموم الأمة ، نرجو الله أن يتقبله في الشهداء .

زياد الجراحي : نقاءٌ وصفاء ، من لبنان من بلاد الشام ، من نسل أبي عُبيدة بن الجراحt.

مروان الشحي : من الإمارات ، مدمر البرج الثاني ، أرادته الدنيا ففر منها يبتغي ما عند الله .

هاني حنجور : من أهل الطائف ، مدمر مركز الدفاع الأمريكي (البنتاغون) ، صفاءٌ ظاهر ، وفداءٌ باهر ، نحسبهُ والله حسيبه .

أحمد بن عبد الله النعمي : من أبها ، من قريش من آل البيت ، من ذرية محمدٍ e ، مجتهدٌ في العبادة حُبِبَ إليه قيام الليل ، دمث الأخلاق ، رأى في المنام أنه رديف رسول الله e على فرس وأمره بالنـزول ليُقاتل العدو ويفتح أرضه .

سطام السقامي : من نجد ، من بلاد الحرمين ، عزمٌ وحزمٌ ورجولةٌ وشجاعة ، إذا رأيته تتذكر حديث رسول الله e :" أشد أمتي على الدجال بنو تميم" .

ماجد موقد الحربي : من المدينةُ المنورة ، الإيمان والحياء قرينان ، أدبٌ جم وتواضعٌ عظيم .

خالد المحضار : من مكة المكرمة ، من قريش من آل البيت ، من ذرية محمدٍ e ، رجلٌ يطلب الشهادة بصدق ، نحسبهُ واللهُ حسيبه .

(ربيعة) نواف الحازمي : من مكة المكرمة ، صاحبُ همّة وعزم وصبر وحياء ممسكنٌ بعنان فرسه يطلب الموت مظانه .

(بلال) ـ شقيقه ـ سالم الحازمي : من مكة المكرمة ، قذف الله في قلبه الإيمان فترك كل شيء ، وشعاره إن الجنة تحت ظلال السيوف .

فايز القاضي : بني حماد المشهور بـ (أحمد) ، بذلٌ وعطاء وتواضعٌ وحياء .

وأما قبائل عسير فلها نصيب الأسد ، غامد وزهران وبني شهر .

أحمد الحزنوي الغامدي :


1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 |


دًè èٌïîëüçîâàيèè ىàٍهًèàëà, ïîٌٍàâèٍه ٌٌûëêَ يà رٍَنàëë.خًم (6.914 ٌهê.)